قائمة جارتنر لأفضل ٢٥ سلسلة إمداد

 

أحمد نصر

قائد فريق سكور بمعهد الغد

 

أعلنت جارتنر في منتصف العام الجاري عن نتائج مسابقتها السنوية في تتويج أفضل سلاسل الإمداد في العالم وإلقاء الضوء على المارسات التي من شأنها تعزيز شبكات التوريد. كان ذلك التصريح من قبل محللي جارتنر في مؤتمرها التنفيذي الذي يقام في مدينة فينيكس في شهر مايو من كل عام.

وقد أعلن أستان أرونو، نائب رئيس قسم البحوث لدى جارتنر، أن مؤتمر العام ٢٠١٨ هو المؤتمر الرابع عشر على التوالي لنشر قائمة أفضل ٢٥ سلسلة إمداد في العالم وأضاف أن القائمة تضم مجموعة مذهلة من قادة سلاسل الإمداد الذين أتوا بدروس وممارسات تستحق مشاركتكم إياها. وأفاد كذلك بانضمام ثلاث قطاعات جديدة للقائمة في مجالات العلوم، التجزئة والسلع الاستهلاكية.

ثم عرج السيد أرونو أنه بالنظر لعام ٢٠١٧، كنّا قد شهدنا نمواً جيداً بالرغم من التلميحات الساخنة في شؤون التجارة الدولية. واليوم، يشهد العام ٢٠١٨ موجة من التحفظ أو الدفاع من قبل الشركات كرد فعل لتصريحات الولايات المتحدة وبريطانيا عزمهما المضي قدماً في الخروج من تحالفات واتفاقيات سابقة. لذلك تدرس العديد من الشركات تغيير مواقعها الجغرافية وعناصر شبكات التوريد المرتبطة بها. لكن عموماً تشهد الشركات نمواً قوياً رغم عامل توفر العرض الذي ميز مناطق جغرافية عديدة وعامل الارتفاع النسبي في التكاليف اللوجستية.

أكد بعد ذلك السيّد أرونو أن سلاسل الإمداد المتقدمة هي تلك القادرة على استباق المخاطر قبل حدوثها وإدارة المواقف بعد حدوثها لتتمكن من مواصلة الأداء بمؤشرات قوية. لذلك تنتهج الشركات المتنافسة في قائمة جارتنر لسلاسل الإمداد مبدأ شبكات القيمة المدفوعة بالطلب ( إن صحت الترجمة)

Demand Driven Value Network (DDVN)

وهو أحد المبادئ التي مرت بمنحنيات تعلم ومراجعة لعدة سنوات حتى انتهى إلى نموذج متزن يحقق نمو واستدامة لشبكات القيمة المعنية آخذاً في الاعتبار تزويد المستهلك بتجربة فريدة.

هذا وقد أحرزت يونيلفر المركز الأول لقائمة عام ٢٠١٨ تليها انديتكس ثم سيسكو فكولجيت-بالموليفا وخامساً أتت انتل. وكانت قد خرجت هوم ديبوت من قائمة ال ٢٥ بعد ثلاث سنوات من الأداء الجيد بينما انضمت كل من نوفو نورديسك وأديداس لأول مرة لتلك القائمة.

وعلى مستوى آخر، تم تصعيد ماكدونالدز لقائمة الصفوة أو الماستر وهي قائمة تصدر أعضاؤها قائمة جارتنر لأفضل ٥ سلاسل إمداد للسبع سنوات الماضية أو أكثر. مما أكسب تلك الشركات ميزة تفاضلية. وتضم قائمة الصفوة لعام ٢٠١٨ كل من أمازون، أبل، بروكتر أند جامبل بالإضافة لماكدونالدز.

لعل من الضروري توضيح طريقة جارتنر في تقييم سلاسل التوريد المختلفة والمركبات الرئيسة لاحتساب نقاط المنافسة.

أولاً: المؤشرات المالية وتمثل ٤٠٪؜ من وزن معيار المنافسة. حيث يتم التركيز على معدلات النمو للثلاث سنوات السابقة ونسبة العائدات على الأصول والعائدات على المخزون على النحو التالي:.

  • ROA: (2017 net income/2017 total assets)*50% + (2016 net income/2016 total assets)*30% + (2015 net income/2015 total assets)*20%.

  • Inventory Turns: 2017 cost of goods sold/2017 quarterly average inventory.

  • Revenue Growth: (Change in revenue 2017-2016)*50% + (change in revenue 2016-2015)*30% + (change in revenue 2015-2014)*20%.

ثانياً: تصويت المحلليين والمختصين في مجال سلاسل التوريد لاستبيان مفصل عن الشركات المتنافسة. ويمثل ٥٠٪؜ من وزن معيار المنافسة.

Gartner Opinion and Peer Opinion: Based on each panel’s forced-rank ordering against the definition of “DDVN orchestrator.”

ثالثاً: المسؤولية الاجتماعية للشركة اتجاه قائمة الموردين في الشبكة. وتمثل ١٠٪؜ من وزن معيار المنافسة على النحو التالي.

CSR Component Score: Index of third-party corporate social responsibility measures of commitment, transparency and performance.

وينتهي محللو جارتنر بأن العام ٢٠١٨ أتى بتحديات واتجاهات مستمدة من العام الذي يسبقه حيث يركز قادة سلاسل الإمداد جهودهم ورؤاهم نحو ثلاث اتجاهات هي:

  1. تعزيز تجربة العملاء الشاملة.
  2. الالتفاف لدورة حياة منتجات سلسلة التوريد.
  3. التمدد في مجال سلاسل التوريد الرقمية.

بهذا ينتهي مؤتمر جارتنر لسلاسل الإمداد من مدينة فينيكس الأمريكية. وعلى الصعيد المحلي، ومن مدينة الخرطوم، قام – في وقت سابق من هذا العام وفِي شهر يناير بالتحديد – مستشارون من فريق سكور، وهي إحدى مجموعات معهد الغد المتخصصة في مجال سلاسل الإمداد، بتقديم جلستين استشاريتين لفريقي عمل مجموعة حجار وشركة إنماء للدواجن. ضم فريق سكور كل من أحمد نصر ومبارك التوم كما ضم فريق الشركات عدد من منسوبي الأقسام المختلفة كالإدراة العامة، الموارد البشرية، التسويق، البيع، التخزين والتوزيع، الانتاج والمشتريات.

أقيمت الجلستان على مدار يومين على التوالي حيث استغرقت كل جلسة حوالي ٤ ساعات استهل فيها فريق سكور بتقديم نموذج جارتنر وقائمة الشركات المتنافسة مع الاستفاضة بأهمية وكيفية الامتثال لمبدأ شبكات القيمة المدفوعة بالطلب  DDVN وطريقة حساب مؤشرات أداء الشركات. ولجعل الجلسة أكثر تفاعلية، قام موظفو الشركات، في الجزء الثاني من الجلسة، بتكوين فرق للتنافس ومعرفة الفريق صاحب الأداء الأفضل لعام ٢٠١٧ ثم الخلوص إلى مساحات التطوير الممكنة والتي يجب الالتفات إليها.

 

حينما تطرق الحديث لضرورة الاهتمام بإدارة المخزون والأصول كمؤشرات تعكس نضج وكفاءة عمليات سلاسل الإمداد، علق عدد من المشاركين أنه في ظل عدم الإستقرار المسيطر على سعر الصرف وطلبات السوق، فإنه تصعب وقد تستحيل عمليات التنبؤ للطلب والاعتماد بدقة على الموردين في توصيل المخزون في الوقت وبالمواصفات المحددة.

وجاء تعليق مبارك أنه بالفعل، يعد عدم الاستقرار من العوامل التي تضيف تحديات جديدة لسلاسل الإمداد السودانية ولكن بالنظر لظروف قريبة لتلك التي في السودان كانت قد تعرضت لها مصر مما اضطر فريق العمل في يونيلفر من مراجعة خطة البيع والتشغيل Sales & Operations Planning والخلوص لتعديلات في كميات وأسعار المعروض من المنتجات تجاوباً مع تغييرات السوق المفاجئة. فكانت النتيجة إيجابية جداً على مستوى أرباح الشركة وخدمة العملاء. الجدير بالذكر أن يونيلفر, وغيرها من الشركات, ننعامل مع تلك الأسواف باليات معينة وتعرف مثل تلك الأسواق بمصطلح فوكا وهي

Volatility, Uncertainty, Complexity and Ambiguity (VUCA)

في اليوم الثالث، إجتمع فريق سكور برئيس جامعة الأحفاد للبنات وتم توقيع مذكرة تفاهم بين الجامعة ومعهد الغد. وقع فيها بروفيسور قاسم بدري عن جامعة الأحفاد وأحمد نصر عن المعهد. حوت المذكرة عدداً من بنود التعاون بين الطرفين في مجال التدريب والبحوث العلمية التي تستمر لمدة ٥ سنوات من تاريخ التوقيع. قام بعدها فريق سكور بتقديم محاضرة لطالبات السنة الأخيرة من مدرسة العلوم الإدارية من كل التخصصات، المشتريات وسلاسل الإمداد، التسويق، الإدارة والمحاسبة. تناولت المحاضرة فرص العمل المحلية والعالمية في مجال سلاسل الإمداد وتحديات المجال.

إستمر عمل سكور في التواصل مع الشركات التي تم تقديم الجلسات الاستشارية لها لتلمس ردود الأفعال.  وكانت إحدى ردود الأفعال الإيجابية والتنفيذية كذلك بأن استجابة إحدى الشركات بمشاركة سكور بعدد من العمليات التى ترى الشركة فيها فرصة للتطوير عبر تعهيد البحث والحلول لطالبات مشاريع التخرج في قسم المشتريات وسلاسل الإمداد بجامعة الأحفاد. وبالفعل، تم التعاون التام من قبل عميد مدرسة العلوم الإدارية، الدكتورة رويدا مطر وتعمل حالياً أكثر من طالبة على مشاكل حقيقية للقطاع الخاص تتعلق بكفاءة العمليات اللوجستية والتخطيط الاقتصادي الأفضل للمخزون.

لفريق سكور اهتمام منقطع النظير في مواصلة تقديم الجلسات الاستشارية المستندة على نموذج جارتنر. يليها تعهيد بعض مشاكل القطاع المتعلقة بسلاسل الإمداد لطلاب مشاريع التخرج. وتراهن سكور أن في تعزيز ممارسات سلاسل الإمداد السودانية فوائد عديدة تتمثل في الآتي:

١. إعادة ترتيب أولويات واتجاهات القطاع العام والخاص في بناء معينات الممارسات المتقدمة لسلاسل التوريد السودانية.

٢.  تعزيز التجربة الشاملة للعميل في السودان والارتقاء بالخدمات والمنتجات.

٣.إعادة وضع الشركات السودانية في مراكز قوة وجذب للانضمام لشبكات التوريد العالمية.

٤. استعداد الشركات السودانية لمنافسة الشركات العالمية واختراق الأسواق الإقليمية والعالمية.

عليه، نتمنى استلام طلبات الشركات المهتمة بالانضمام لهذه المنظومة على عنوان البريد أدناه مع تحديد الأسبوع المناسب للشركة في عقد الجلسة على أن تكون في فترة الربع الأول من عام ٢٠١٩

ask@iotsudan.org